المصدر الأول لاخبار اليمن

ميدل ايست آي: دبي ، سويسرا ، لندن: كيف أصبحت الإمارات مركزًا لتهريب ” ذهب الدم ”؟

ترجمة خاصة/وكالة الصحافة اليمنية//

قال الصحفي البريطاني المستقل بول كوكران إن الإمارات تسعى لتوسيع مكانتها كمركز رئيسي للذهب من خلال سوق المجوهرات فيها، رغم أنه لا يوجد مناجم تحت رمال دبي أو أطفال يكدحون في محاولة لاكتشاف الذهب.

وتابع الصحفي في تقرير نشره موقع “ميدل ايست آي”: لا يوجد ذهب محلي في الإمارات للاستفادة منه مثل السعودية، لذا يتعين على الإمارات استيراد الذهب من أي مكان يمكنها ، سواء كان ذلك بشكل مشروع ، أو تم تهريبه ، أو مصدره من مناطق حروب ، أو مرتبطًا بالجريمة المنظمة.

وأكد بول أن الذهب أصبح مهمًا جدا لاقتصاد دبي لدرجة أنه عنصر التجارة الخارجية الأعلى قيمة في الإمارة ، متقدمًا على الهواتف المحمولة والمجوهرات والمنتجات البترولية والماس ، وفقًا لجمارك دبي.
بحسب التقرير فإن الإمارات وفقًا لـ مجموعة العمل المالي المعنية بإعداد المعايير العالمية لمكافحة قواعد غسيل الأموال لها دور في تجارة الذهب القذر، كما ذكر تقرير صادر عن وزارة الداخلية ووزارة الخزانة في المملكة المتحدة في وقت سابق من شهر ديسمبر أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي ولاية قضائية معرضة لغسيل الأموال من قبل الشبكات الإجرامية بسبب سهولة نقل الذهب والنقود عبر البلاد.

ساشا ليزنيف ، نائبة مدير مجموعة العمل قالت: “إذا أرادت دبي رؤية المزيد من العملاء الدوليين ، فإنها تحتاج إلى إصلاح سياسات العناية الواجبة بالذهب بشكل جدي، وإلا فإنها تخاطر بفقدان الكثير من العملاء ، وتشكل تجارة الذهب جزءًا كبيرًا من الاقتصاد”.

ذهب الدم


وواصل التقرير مستعرضًا تحقيق منظمة ذا سنتري أن 95 % من الذهب المُصدَّر رسميًا من وسط وشرق إفريقيا ، ومعظمه مُستخرج من السودان وجنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية ، ينتهي به المطاف في الإمارات.

وقال ليزنيف: يمول الذهب الصراعات المسلحة في المنطقة لسنوات ، ولكن كان هناك ارتفاع هذا العام بسبب الارتفاع في أسعار الذهب وسط تقلبات السوق المرتبطة بوباء كوفيد -19 ، حيث ارتفعت الأوقية بمقدار 364 دولارًا ، أو 25 في المائة ، إلى أكثر من 1800 دولار منذ يناير.

مشيرًا إلى أن “الكثير من الذهب محل النزاع يتم تهريبه إلى الدول المجاورة ثم تصديره إلى دبي”، “إنه نوع من الماس الدموي الجديد ، إذا صح التعبير ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى ارتفاع أسعار الذهب.

ديفيد سعود ، رئيس قسم الأبحاث والتحليل قال ذهب الدم ، كما يمكن تسميته ، لا يتدفق فقط إلى دبي من إفريقيا.

“يأتي الذهب أيضًا من أمريكا الجنوبية ، والمركز هو دبي بشكل متزايد، فبمجرد دخول الذهب إلى دبي ، سيكون من المستحيل فعليًا تحديد مصدره وتحت أي ظروف”.

وارادت للإمارات


في عام 2016 ، وفقًا لرويترز ، أعلنت الإمارات عن واردات من الذهب من 25 دولة أفريقية ، بقيمة 7.4 مليار دولار ، والتي لم تعلن عن أي صادرات إلى الإمارات. أعلنت الإمارات عن 3.9 مليار دولار من الذهب من معظم الدول الـ21 الأخرى التي استوردت منها ما هو معلن عنه في الصادرات.

الاتصال السويسري

دبي ليست اللاعب الذهبي الوحيد الذي تلطخت يديه بالتراب وحتى الدم، يضيف التقرير سويسرا أيضًا فهم يحصلون على كميات كبيرة من الذهب من دبي، لاكشمي كومار ، مدير السياسات في Global Financial Integrity GFI في واشنطن قال: “قادمون من هذه البلدان، دبي متواطئة ، لكن الأيدي السويسرية قذرة بنفس القدر لأنها لا تستطيع عزل دبي عن السوق”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.