المصدر الأول لاخبار اليمن

 النيويورك تايمز في تحقيق خاص : جنود أطفال وفقراء من دارفور على الخطوط الأمامية للحرب السعودية في اليمن

ترجمة خاصة: بشير الصلوي: وكالة الصحافة اليمنية//

 

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أمس الجمعة ، 28 ديسمبر، تحقيقا صحفيا حول قيام النظام السعودي بتجنيد آلاف الأطفال السودانيين من إقليم دارفور الفقير للقتال في اليمن , مقابل ( عشرة ألاف دولار أمريكي لكل مجند).

وأشارت الصحيفة إلى أن السعوديين استخدموا ثروتهم النفطية الهائلة لإسناد حربهم في اليمن من خلال توظيف – بحسب جنود سودانيين تحدثوا للصحيفة – عشرات الآلاف من الناجين اليائسين من الصراع في دارفور.

وقالت الصحيفة أنه منذ ما يقرب من أربع سنوات يقاتل حوالي (أربعة عشرة الف) 14000 من أفراد المليشيات السودانية في اليمن جنبا إلى جنب مع الميليشيات المحلية المتحالفة مع السعوديين ، وفقا لعدد من المقاتلين السودانيين الذين عادوا الى بلدهم والنواب السودانيين الذين يحاولون متابعة القضية، والمئات منهم، على الأقل ، قد لقوا مصرعهم في اليمن.

وعلى ما يبدو أن جميع المقاتلين السودانيين تقريبا جاءوا من منطقة دارفور التي تعاني من الحروب والفاقة ، حيث قتل حوالي 300 ألف شخص ونزح 1.2 مليون شخص خلال أكثر من عشر سنوات من الصراع بسبب تناقص الأراضي الصالحة للزراعة وغيرها من الموارد النادرة.

وينتمي معظمهم إلى قوات الدعم السريع شبه العسكرية ، وهي ميليشيا قبلية تعرف باسم الجنجويد.
وقد أُلقي باللوم عليهم في اغتصاب النساء والفتيات بصورة منظمة ، والقتل العشوائي وجرائم الحرب الأخرى أثناء صراع دارفور ، ويقود قدامى المحاربين المشاركين في تلك الفظائع الآن انتشارهم في اليمن – وإن كان ذلك في حملة أكثر رسمية ومنظمة.

بعض العائلات متحمسة جدا للحصول على المال لكي يقومون برشوة ضباط المليشيا للسماح لأبنائهم بالذهاب للقتال، وكثيرون تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 سنة.
وفي مقابلات مع بعض المقاتلين، قال خمسة مقاتلين عادوا من اليمن وآخر على وشك المغادرة إن الأطفال يشكلون 20٪ على الأقل من وحداتهم. وقال اثنان أن الأطفال يشكلون أكثر من 40 في المائة.

من على مسافة آمنة من خطوط المعركة، يقوم المشرفون السعوديون أو الإماراتيون بإعطاء الأوامر للمقاتلين السودانيين تحديداً عن طريق الأجهزة اللاسلكية عن بعد ، وتوجيههم للهجوم أو التراجع من خلال سماعات الرأس الراديوية وأنظمة GPS المزود بها الضباط السودانيين المسؤولين عن كل وحدة، كما يقول المقاتلون.

وقال محمد سليمان الفاضل ، 28 عاماً ، وهو أحد افراد قبيلة بني حسين ، الذي عاد من اليمن في نهاية العام الماضي: “أخبرنا السعوديون ماذا نفعل من خلال الهواتف والأجهزة”. “لم يقاتلوا أبدا معنا”.
ويتفق معه أحمد (25 عاما) ، وهو من قبيلة أولاد زيد ،الذي قاتل بالقرب من الحديدة هذا العام ، والذي طلب عدم نشر اسمه بالكامل خوفا من رد الحكومة عليه قائلاً: ” السعوديون يتصلون بنا بمكالمة هاتفية ثم ننسحب”.

“يعاملون السودانيين مثل الحطب”.

يوجد بضعة آلاف من الإماراتيين حول ميناء عدن. لكن بقية قوات التحالف التي جمعها السعوديون والإماراتيون متحدون بشكل رئيسي بالاعتماد على مساعداتهم المالية.

“الناس يائسون. إنهم يقاتلون في اليمن لأنهم يعلمون أنه في السودان ليس لديهم مستقبل “، يقول حافظ إسماعيل محمد ، وهو مصرفي سابق ، ومستشار اقتصادي وناقد للحكومة. “نحن نقوم بتصدير الجنود للقتال كما لو كانوا سلعة نقوم بتبادلها بعملة أجنبية”.

وقال متحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في بيان إن التحالف يقاتل من أجل إعادة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وأن قوات التحالف أيدت جميع القوانين الإنسانية الدولية وقوانين حقوق الإنسان ، بما في ذلك “الامتناع عن تجنيد الأطفال”.

وقال المتحدث تركي المالكي في البيان أن “الادعاءات بوجود أطفال بين صفوف القوات السودانية هي وهمية وغير صحيحة.” وقال مسؤولون سعوديون إن جنودهم قتلوا أيضا في اليمن ، لكنه امتنع عن الكشف عن عددهم.

وقالت الصحيفة إن مما لا شك فيه أن القوات البرية السودانية سهلت على السعوديين والإماراتيين تمديد الحرب. لقد عزل السودانيون السعوديين والإماراتيين من الإصابات التي قد تختبر صبر أسرهم في وطنهم.

ويتم نشر السودانيين في بعض الأحيان للدفاع عن أجنحة الميليشيات اليمنية الذين يقودون الهجمات. لكن المقاتلين السودانيين يصرون على أنهم هم أيضا يشكلون الحاجز الرئيسي ضد خصوم السعودية (الحوثيين).
“بدوننا ، سيأخذ الحوثيون كل المملكة العربية السعودية ، بما في ذلك مكة المكرمة” ، قال محمد الفاضل.

ورفض السفير بابكر الصديق الأمين ، المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية ، التعليق على مستويات القوات والخسائر أو الرواتب في اليمن. وقال إن السودان يقاتل “لمصلحة السلام والاستقرار الإقليميين”. وأضاف: “عدا ذلك، ليس لدينا أي مصلحة وطنية في اليمن”.

وكان وزير الدفاع السوداني قد هدد في مايو الماضي بالانسحاب من الصراع ، معلنا بوضوح أن الخرطوم “تعيد تقييم” المشاركة في ضوء ” استقرار ومصالح” السودان. ووصف دبلوماسيون البيان بأنه طلب خفي من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لتقديم المزيد من المساعدات المالية. .

لم يفعلوا ذلك ، وتأرجح الاقتصاد السوداني. تراجعت الخرطوم، و استمر تدفق المقاتلين.
لكن الرئيس السوداني عمر البشير قد اكتسب حلفاء ذوي قيمة، مما خفف من عزلته الدولية بعد سنوات باعتباره منبوذاً ظاهرياً.

حتى وقت قريب ،حافظ السعوديون والإمارات على مسافة بينهم، مشتبهين بجذور البشير في الإسلام السياسي والعلاقات مع إيران وقطر ، وكلاهما خصمان للسعودية .

ومع ذلك ، مكنت الحرب في اليمن البشير من الحصول على دعم دبلوماسي على الأقل من قادتها في الخليج ، وقد شكر السعوديين والإماراتيين على الضغط على واشنطن لرفع مستوى العلاقات بين البلدين.

أصبحت المدفوعات السعودية للجنود ذات أهمية متزايدة للسودان ، حيث بلغ التضخم نسبة 70 في المائة ، وحتى سكان العاصمة أصبحوا يقفون في طوابير للحصول على الخبز والوقود والسحوبات المصرفية. وقتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص هذا الشهر على أيدي قوات الأمن.

لقد زودت دارفور صراعات أخرى كذلك بالمرتزقة. حيث تحولت الجماعات المتمردة التي حاربت الجنجويد للقتال في ليبيا لصالح الجنرال خليفة حفتر المناهض للإسلاميين ، وفقاً للنتائج التي توصلت
إليها لجنة تابعة للأمم المتحدة وتقارير أخرى. لكن الأكثر قاتلوا في اليمن.

المقاتلون الخمسة الذين عادوا من اليمن واثنين من أشقاء المقاتلين الذين لقوا حتفهم هناك قدموا روايات مماثلة.

وكانت طائرات سودانية قد غادرت الخرطوم أو نيالا بدارفور وهي تحمل ما بين 2000 و 3000 جندي في وقت واحد إلى المملكة العربية السعودية. تم تسليمهم إلى المخيمات داخل المملكة ، حيث قال البعض
أنهم رأوا ما يصل إلى 8000 سوداني قد تم جمعهم. وقد صرف السعوديون لهم زي وأسلحة ، التي يعتقد المقاتلون السودانيون أنها أمريكية الصنع. ثم قام ضباط سعوديون بتدريبهم فترة تتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع ، بشكل رئيسي على تجميع الأسلحة وتنظيفها.

وأخيرا ، تم تقسيمهم إلى وحدات من 500 إلى 750 مقاتلا ، حسبما قالوا. ثم سافروا براً إلى اليمن ، إلى معارك في صحراء ميدي ، أو مخيم خالد بن الوليد في تعز ، أو حول عدن والحديدة.

وقال الجميع أنهم قاتلوا من اجل المال فقط. وكانوا يحصلون على رواتبهم مقابل الريال السعودي ، أي ما يعادل نحو 480 دولارا في الشهر لمبتدئ يبلغ من العمر 14 عاما إلى حوالي 530 دولارا في
الشهر لضابط من الجنجويد ذوي خبرة. لقد تلقوا مبلغًا إضافيًا يتراوح بين 185 و 285 دولارًا عن أي شهر خاضوا فيه القتال – كل شهر بالنسبة للبعض.

وقد أودعت رواتبهم تلك مباشرة في بنك فيصل الإسلامي السوداني ، المملوك جزئيا من قبل السعوديين. وفي نهاية المناوبة لمدة ستة أشهر، تلقى كل مقاتل أيضاً دفعة لمرة واحدة لا تقل عن 700 ألف جنيه سوداني – حوالي عشرة ألف دولار أمريكي بسعر الصرف الرسمي الحالي.

وبالمقارنة، فإن الطبيب السوداني الذي يعمل ساعات إضافية في وظائف متعددة قد يكسب ما يعادل 500 دولار في الشهر ، كما يقول السيد محمد ، المستشار الاقتصادي.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com