المصدر الأول لاخبار اليمن

المجلس الانتقالي يكشف عن ورقة الإمارات الأخيرة للسيطرة الكاملة على حضرموت

تريم: خاص: وكالة الصحافة اليمنية

ما إن توارى جثمان العلامة الحبيب عيدروس بن سميط الثرى صباح اليوم السبت حتى أنبرئ  ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي في حضرموت للمطالبة بإقالة وكلاء السلطة المحلية بوادي حضرموت ومحاكمتهم بصورة مستعجلة.. في خطوة وصفت بالكاشفة لأهداف الانتقالي التي تخدم النفوذ الإماراتي في حضرموت .

وقال مراسل وكالة الصحافة اليمنية في حضرموت أن رئيس المجلس الانتقالي نصيب العامري في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم :” على محافظ حضرموت سالمين البحسني أن يقيل الوكلاء ويحيلهم إلى المحاكمة لتقاعسهم في فرض الأمن في وادي حضرموت”.

وأكد مراسل الوكالة أن العامري حمل سلطة حضرموت المحلية المعينة من قبل الرئيس المستقيل هادي مسئولية جريمة اغتيال الحبيب عيدروس بن سميط.. معتبرأ أنها فشلت في أداءها فشلاً ذريعاً .

ووصف محللون سياسيون تصريحات العامري بأنها دليل على تورط الإمارات في اغتيال العلامة بن سميط كونها جاءت بصورة سريعة وبعد عملية عسكرية كانت ظاهرياً ضد القاعدة فيما هي تهدف إلى احكام سيطرة الإمارات على كامل حضرموت والقضاء على خصومها تحت غطاء الحرب على القاعدة.

منوهين إلى أن حادثة اغتيال العلامة بن سميط تعد أول جريمة بحق علماء وأئمة مساجد في حضرموت وتأتي بعد اسبوعين من افراج الإمارات لعناصر من تنظيم القاعدة بينهم قيادات بارزة.

 ويبدو أن المجلس الانتقالي الجنوبي  يتبادل الأدوار  مع ما تسمى بقوات النخبة بهدف إتمام السيطرة الإماراتية على المحافظات الجنوبية.

وكان مسلحون مجهولون اغتالوا صباح الجمعة أمام جامع المحضار بمدينة تريم العلامة الحبيب عيدروس بن سميط داخل منزله.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com