المصدر الأول لاخبار اليمن

مدير البحث الجنائي بأمانة العاصمة العقيد محمد وهاس: سقوط أخطر عصابة نصب واحتيال بيد رجال البحث.. وندعو المواطنين إلى توخي الحذر

 

حوار / محفوظ المياسي

شكلت عصابات النصب والاحتيال بالساعات المقلدة وغيرها من جرائم النصب والاحتيال هدفا سهلاً على الضحية المراد سرقته.. حول أساليب ووسائل وحيل وأدوات وأماكن يستخدمها النصابون للإيقاع بالضحايا، وجهود رجال التحريات في ضبط الجريمة، وماذا ينبغي على المواطنين القيام به حتى لا يقعوا ضحايا لنصابين أو محتالين، وغيرها من المواضيع تجدونها في ثنايا الحوار مع مدير البحث الجنائي بأمانة العاصمة العقيد محمد وهاس ، ومع التفاصيل ..

أساليب وحيل

. ما الذي شكلته عصابات جرائم النصب والاحتيال؟ وما هي الأساليب التي يستخدمونها ؟

.. شكلت عصابات جرائم النصب والاحتيال بالساعات المقلدة (زركنة)، وكذا الظروف الورقية على أنها عملة أجنبية، والمساعدات الغذائية التي تتبع المنظمات الدولية وغيرها من هذه الجرائم في إطار النصب والاحتيال، هدفا سهلاً على الضحية المراد سرقته سواء في الساعات المقلدة أو غيرها عن طريق استعطاف الضحية لوجود حادث عرضي الأحد أفراد العصابة أو مرض أحد أقربائه والتباكي أنه بحاجة مبلغ مالي، وكذا أسلوب إيقاع الظروف الورقية بحجم (عملة أجنبية) مكتوب عليه مبلغ سعودي ومرسلة من شخص مغترب، وإيهام الضحية بأنها تابعة له، وأخذ كل ما يملكه من ممتلكات ثمينة ( جهاز كمبيوتر هاتف مبلغ مالي)، كحفظ أمانة، ومن ثم الهروب من قبل المتهمين، وكذا أسلوب أطماع الضحية بالتسجيل في أحد المنظمات الغذائية لمن سبق ضبطهم في جرائم النصب والاحتيال، ويتم تخطيط هذا الهيكل لكل أسلوب من قبل أفراد تلك العصابات، والتي منها أفراد هذه العصابة المذكورون أو شركاؤهم من الهاربين في جرائم النصب والاحتيال بواسطة الساعات المقلدة، والذين يقومون بتسخير السيارات التابعة لهم في هذا النشاط الإجرامي، ويعملون على تغيير ملامحها بين الحين والآخر، أو تباعد الفترة الزمنية في استخدام تلك السيارات.

 مهام وأدوار

.  ما هي الأدوار التي يقوم بها أفراد العصابة ؟

.. تتوزع أدوار العصابة في هذه الجرائم، وخروجهم على شكل مجموعات، ويتم تشكيل أفرادها في كل مجموعة من قبل أفراد العصابة الأساسيين، وتقوم كل مجموعة باختيار الضحية المستهدفة بعد الرصد والمتابعة في شوارع رئيسية سواء للخارجين من الصرافات أو من يحملون البنادق أو السلاح الناري (آلي مسدس) أو السلاح الأبيض، والانتظار حتى دخولهم شوارع فرعية شبه خالية من المارة، ويسبق ذلك التنسيق تحديد وقت خروجهم، واختيار المكان الذي يتم الالتقاء فيه، وتوزيع الأدوار فيما بينهم، وتتمثل في بائع للساعة المقلدة، ومشتري وهمي لها، ومزايد وهمي في ثمنها، ومصلح وهمي في عملية البيع الوهمية بين البائع والمشتري، باعتبار أنها ذات ماركة عالمية غالية الثمن، ووضع ما بحوزته من مقتنيات ثمينة كرهن، بحجة الذهاب لإحضار المبلغ مقابل قيمة الساعة، ولإغراء الضحية على شرائها واقتسام المسروقات من المبالغ المالية فيما بينهم بالتساوي، وتصريفهم للأسلحة النارية المتحصلة من الضحايا في أسواق السلاح بموجب بطاقة شخصية لأحد أفراد العصابة.

أرباب سوابق

. هل أفراد العصابة من أرباب السوابق؟.

.. جميعهم من أرباب السوابق في ذات النشاط الإجرامي، بالنصب والاحتيال في الساعات المقلدة، وتتراوح أعمارهم من 40 – 65 عاما، مما يشير إلى وجود علامة تعجب من هذه الفئات العمرية، سواء من قبل الجهات الأمنية أو الجهات القضائية، وعدم إقلاعهم عن هذه الجرائم لكبر سنهم، حيث يتم عودتهم للجريمة في الساعات الأولى بعد خروجهم من السجن، وفي ظل اتساع مستمر في نشاطهم الإجرامي.

فنادق وبطائق مزورة

.. وإلى ماذا يشير ذلك ؟

أشارت المعطيات الفنية، ومن سبق ضبطهم في العصابات التي تمارس هذا النشاط الإجرامي، إلى اعتبارهم تشكيل إجرامي واحد ومنظم، يعمل على استقطاب أرباب السوابق الذين سبق مشاركتهم فيها، تتفرع إلى عدة عصابات، يتزعم كل عصابة أخطر النصابين على مستوى أمانة العاصمة، مما يفسر خطورة تخفيهم في عدد من اللوكندات والفنادق بموجب بطائق غير التي يحملونها.

أرقام وإحصائيات 

. كم عدد جرائم النصب والاحتيال المضبوطة خلال النصف الأول من العام الحالي ؟

. 114 جريمة نصب واحتيال، منها 38 قضية الساعات المقلدة، و8 قضايا سلاح، و30 قضية مبالغ نقدية، و38 قضية شركات مساهمة (وهمية).

وسائل التنفيذ

 . هناك العديد من الوسائل التي يستخدمها النصابون لتنفيذ جريمتهم، فما هي؟

.. الساعات المقلدة، الأوراق النقدية المزيفة، الأرضي ، والعقارات غير المملوكة، الدراجات النارية والسيارات غير المرقمة، والسيارات المعروضة للإيجار أو البيع وهي ليست ملكا للمؤسسة ، أو الشركة الوهمية التي تتبنى تأجيرها السيارات من الذين تستهدفهم عصابات النصب مقابل منفعة مالية.

الاشخاص المستهدفون

. من هم الاشخاص الذين تستهدفهم هذه العصابات  ؟

.. تستهدف الواصلين من جبهات العزة والكرامة والمواطنين القادمين من المحافظات وبالتحديد : مع نقاط الواصلين من السفر بشتى أنواع وسائل المتهمين المضبوطين بجرائم النصب والاحتيال و المواصلات، ومراقبته حتى دخوله مكان شبه خال في  أطراف العاصمة .

أماكن محددة

.. في أي الاماكن تمارس عصابات النصب والاحتيال جرائمها ؟

.. في الشوارع شبه الخالية من المارة وهذه العصابة تتمكن من اختيار ضحاياها بدقة ، خصوصاً من أبناء المناطق الوسطى .. وتختار وقت الصباح حتى الساعة العاشرة خوفاً من إنكشاف أمرهم .

 

 عصابات منظمة

. مالذي تبين لكم من خلال التحقيقات مع المتهمين المضبوطين بجرائم النصب والاحتيال في العاصمة ؟

.. قيام المتهمين وعددهم 9 أشخاص بالمشاركة مع آخرين لا يزالون هاربين، بتشكيل عصابة خطيرة ومنظمة ومسلحة للقيام بجرائم النصب والاحتيال بواسطة الساعات المقلدة ( زركنة)، واعترفوا بممارسة (24) واقعة نصب واحتيال، باستخدام وسائل مواصلات تابعة لأفراد العصابة، و في الشوارع شبه الخالية من المارة، وهذه العصابة مستهدفين المجني عليهم في الخطوط الرئيسية والقيام بسرقة ما بحوزتهم من مبالغ مالية أو المناطق الوسطى، وتختار وقت الصباح حتى الساعة مقتنيات ثمينة (أسلحة نارية ذهب)، مقابل بيعهم العاشرة، خوفا من انكشاف أمرهم. ساعات مقلدة، على أنها ساعات لوكالات عالمية شهيرة وغالية الثمن، في ظل عملية تبادل الأدوار.

خطة أمنية

. كيف يتم التعامل مع جرائم النصب والاحتيال ؟

.. من خلال البحث والتحري وجمع المعلومات عن أرباب السوابق ، في جرائم النصب والاحتيال ، في الساعات المقلدة ” الزركنة ” والبلاغات الجنائية اليومية لذات الجرائم ، التي حدثت في إطار أمانة العاصمة بمختلف مناطقها ، وبالتالي يتم وضع خطة أمنية وضبط هذه العصابة من خلال وسائل المواصلات ، التي يتنقلون عليها ، وأظهرتها كاميرات المراقبة نقوم بإنزال التحريات في الاماكن التي يزيد فيها وقوع هذه الجرائم .

 

نصائح وتوجيهات

.  بماذا تنصحون المواطنين حتى لا يقعوا ضحايا خطة أمنية ؟

. ننصح المواطن عند وصول شخص لاستعطافه من خلال البحث والتحري وجمع المعلومات لأي سبب من الأسباب، ووصول أشخاص آخرين في تلك اللحظة لاستعطاف الضحية سواء لطلب مساعدة ، أو إرشاد إلى مكان ما، ووضع ما غلي ثمنه  للوصول إلى غاية (المتهم) والمسمی کرهن سواء  كانت مبالغ مالية، أو ذهب، أو جنبية… الخ، ومنحه مبلغاً من المال جراء تلك المساعدة الا يعطوهم شيئاً حيث والساعة لا يتجاوز ثمنها ثلاثة الالاف ريال .

عدم الدخول في مشاريع إستثمارية الا بعد التأكد من جهات الاختصاص، عن نشاط المؤسسة أو الشركة، والمساهمين، وعملها.

الإغراء بالأرباح الشهرية بعملة الدولار التي لا يقبلها العقل بمبلغ المساهمة، هي وسيلة إيقاع بالضحية، وأخذ ما بحوزته، وجهل مصدرها ومصيرها.

عدم الذهاب مع أشخاص لا تربطكم بهم صفة ولا مصلحة ولا صلة قرابة، يريدون بيع مقتنيات شخصية تتمثل في الساعات المقلدة والجنابي والبنادق، إلى أماكن شبه خالية من المارة، حفاظاً على أموالهم وحياتهم.

عدم إظهار المبالغ المالية وعدها أثناء خروجهم من محلات الصرافة، حتى ولو كانت داخل أكياس دعائية، حتى لا يتم رصدهم ومتابعتهم من أحد أفراد العصابة..

الحذر من الأشخاص الذين يقومون ببيع ساعات أو مقتنيات وتطمينهم بذات الأسلوب الإجرامي بشتى أنواع الوسائل والإغراءات وبإلحاح.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com