المصدر الأول لاخبار اليمن

هكذا انتقم التحالف من أطفال صعدة

 “العدوان” استخدام اسلحة محرمة دولياً في اليمن وقد أصيب مئات الأطفال في صعدة بتشوهات خلقية فظيعة

تقرير: عبدالملك هادي //

ما إن بدأت السعودية حربها على اليمن نهاية مارس 2015، في إطار تحالف عربي، حتى سارعت في سكب حمم حقدها على اليمنيين بقنابل وصواريخ محرمة دولية.

لم تتردد قوات تحالف العدوان من استخدام اسلحة محرمة دولياً في حربها على اليمن، فراحت تقصف بغل قرى حدودية في محافظة صعدة مرات عديدة وبأسلحة تسبب في ظهور حالات تشوه خلقي ناتجة عن غازات سامة وإشعاعات ضارة كان مصدرها صواريخ وقنابل مقاتلات التحالف.

 

سجل مخزي لإنتصارات التحالف في اليمن

وكانت تقارير طبية رسمية رفعت إلى منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة أكدت أن نسبة التشوهات الخلقية زادت بشكل ملحوظ خلال الثلاثة السنين الأولى من العدوان.

آلاف المرضى والعالقين ينتظرون رفع الحصار عنه منذ 3 أعوام ..افتحوا مطار صنعاء الدولي

 

وفي وقت مبكر من زمن العدوان سجلت منظمات دولية كالأمم المتحدة والعفو الدولية مناطق إشعاع ضار في ثلاثة محافظة (صعدة، صنعاء، الحديدة)، الأمر الذي حدا ببعض منظمات إلى المطالبة بإيقاف تصدير الأسلحة للتحالف نتيجة استخدامه أسلحة محرمة لقصف المدنيين في اليمن.

وكشفت مصادر طبية أن التشوهات الخلقية التي ظهرت في اليمن خلال “العدوان” سببتها صواريخ محرمة أدت إلى ظهور تشوهات غريبة، وأن حالات التشوه ستستمر وتتفاقم بسبب انهيار المنظومة الصحية في اليمن جراء القصف الذي استهدفها بشكل مباشر.

 

قطاع الأدوية.. مخازن فارغة وبنية تحتية مدمرة

 

ملف : ( سجل مخزي لإنتصارات التحالف)